نادي قاف للكتاب يُحيي الذكرى الـ 50 لاستشهاد الكاتب غسان كنفاني بالتعاون مع “مؤسسة غسان كنفاني الثقافية”

الذكرى الـ 50 لاستشهاد الكاتب غسان كنفاني

ليلى دندشي

أقامت مؤسسة غسان كنفاني الثقافية ونادي قاف للكتاب لقاء حول عوالم غسان كنفاني بمناسبة ذكرى خمسين سنة على استشهاده مع ابنة أخته لميس نجم .

وحضر اللقاء الذي أقيم في قاعة المحاضرات في الرابطة الثقافية بطرابلس، محمد كمال زيادة ممثلا النائب اللواء أشرف ريفي، الدكتور سامي رضا ممثلا النائب كريم كبارة، حاتم نصوح ممثلا النائب إيهاب مطر، ليلى غسان كنفاني، رئيسة نادي قاف للكتاب الدكتورة عائشة يكن، رئيس الرابطة الثقافية رامز فري، جنان مبيض ممثلة قطاع المرأة في تيار العزم، رئيس المجلس الثقافي للبنان الشمالي صفوح منجد، العميد الدكتور هاشم الأيوبي رئيس مركز صلاح الدين للثقافة والإنماء، العميد أحمد العلمي منسق لقاء الأحد الثقافي، رئيس بلدية بخعون السابق زياد جمال، وهيئات نسائية وتربوية وأدباء وشعراء ومهتمين.

صبيح

في الافتتاح النشيد الوطني اللبناني وقدمت للقاء الدكتورة غادة صبيح بكلمة قالت فيها: نجتمع اليوم في مناسبة لا تزال رغم انقضاء نصف قرن من الزمان، حية فينا، شرارة تأبى أن تنطفئ ومصدرا للإلهام ودافعا للالتزام بالقضية، لم تخطئ رئيسة وزراء الكيان الصهيوني غولدا مائير حين قالت عند اغتيال غسان كنفاني: ” اليوم تخلصنا من لواء فكري مسلح، فغسان بقلمه كان يشكل خطرا على إسرائيل أكثر مما يشكله ألف فدائي مسلّح.

أضافت: هذا الشغف للكلمة وللقلم وللكتاب كان منبع وأساس انطلاق “نادي قاف” للكتاب الذي يتشرف اليوم بمشاركة مؤسسة غسان كنفاني الثقافية بإحياء ذكرى غسان كنفاني وإرثه ضمن فعاليات الخمسين عاما على استشهاده مع ابنة أخته لميس نجم.

زيادة

ثم تحدث مدير فرع بيروت للمركز العربي للأبحاث والدراسات السفير السابق الدكتور خالد زيادة فتوقف عند مرحلة طفولته التي تعرف خلالها على الشاعر غسان كنفاني الذي كان يزور من وقت إلى آخر طرابلس ويلتقي شقيقه المرحوم معن زيادة ليدور بينهما حديث مطول حول النضالات التي كانت تخوضها الشعوب العربية ضد الكيان الإسرائيلي لاسيما من قبل القيادات والأحزاب السياسية وفي مقدمها حركة القوميين العرب إلى جانب الصحف والمجلات الصادرة آنذاك وبينها جريدة الحرية الناطقة باسم الحركة ويقوم عدد من الشبان العرب بتحرير موادها والإشراف على إصدارها، وبينهم محسن إبراهيم وأحد كتّابها غسان كنفاني ويوقّع مقالاته بحرفي غ.ك.

وتابع: غسان كنفاني هو جزء من ثقافتي الفكرية والسياسية سواء عبر المجلات وكذلك الكتب التي كان يصدرها انطلاقا من عام 1961 التي أصدر خلالها كتابه الأول المجموعة القصصية.

وقال: بيروت كانت بالنسبة لغسان كنفاني النافذة التي أطل منها بعد أن نشأ في دمشق ثم في الكويت، وبيروت في الستينات كانت أمرا مختلفا عن بقية العواصم العربية، وكل نتاج كاتبنا قد تحقق وكُتب في بيروت ونشر بصورة خاصة في دار الطليعة، وحينها كان كنفاني يمثل بالنسبة لنا ظاهرة وشخصية مميزة وموهوبة ورساما وروائيا إضافة إلى كونه مناضلا فإنه لم يتوقف لحظة واحدة عن النضال، ويكفي ان نعرف أن فترة عطائه كانت في أوجها خلال ستينات القرن الماضي لندرك مدى أهمية نضاله الذي امتزج بأدب وفكر والتزام ثقافي وواظب على متابعة هذه الشؤون بمجملها لينتقل من ثم من جريدة الحرية إلى جريدة المحرر لكي يتمكن من تأمين معيشته سيما وأن كتّاب جريدة الحرية آنذاك كانوا من المتطوعين.

رطل

ثم تحدث المخرج المسرحي جان رطل عن أحد أعمال غسان كنفاني غير المعروفة كثيرا وهي مسرحية إذاعية بعنوان “جسر إلى الأبد” والتي أصدرها في العام 1965 وهي مسرحية إذاعية من عشر حلقات وخاتمة لكنها لم تُنشر من قبل حيث ظهرت طبعتها الأولى في العام 2013 عن مؤسسة غسان كنفاني الثقافية .

نصر الله

ثم تحدث الكاتب والشاعر الفلسطيني إبراهيم نصر الله الفائز بالجائزة العالمية للرواية العربية “البوكر” عام 2018 وله 15 ديوانا شعريا و22 رواية من ضمنها مشروعه الروائي “الملهاة الفلسطينية” ومشروع” الشرفات” وفي عام 2020 فاز بجائزة كتارا للرواية العربية للمرة الثانية عن روايته :ثلاثية الأجراس:”دبابة تحت شجرة عيد الميلاد” ليكون أول كاتب عربي يفوز بهذه الجائزة مرتين عن الفئة الكبرى.

وقرأ نصر الله مجموعة من قصائده التي أهداها إلى غسان كنفاني، من بينها ( أحس اننا عابرون، أمي في حديثي عنها، قصيدتهم، ناجون، أريد دولة، دمهم، العابر).

ثم ألقت مقدمة اللقاء الدكتورة غادة صبيح كلمة للكاتبة الدكتورة وفاء الشعراني واختتم اللقاء بتقديم رئيسة نادي قاف للكتاب الدكتورة عائشة يكن دروع تكريمية للمتحدثين .

المصدر: ناشطون

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: